لماذا يجب عليك البحث عن شريك لوجستي لمشروعك؟


تذكر كم مرة ارسلت فيها موقعك عبر الواتساب لسائق التوصيل؟ أو اضطررت لإرسال صورة مكانك؟ 

بحكم عملنا في المجال اللوجستي منذ عام 2016م  فقد تعرفنا في مندوب على آلاف من أصحاب المشاريع العمانية.  وفي الحقيقة فإن ما يثير حماسنا للعمل معهم، ليست فكرة المشرروع أو الإبتكار الذي خلفقه ولا حتى حجم المنفعة التي سنحصل عليها بالضرورة، بل أصحاب هذه المشاريع أنفسهم. فهو من المُشوّق بالنسبة لنا التعرّف على شباب عمانيين يديرون مشاريع بمختلف الأحجام وفي مجالات متعددة ومن ذوي تجارب مختلفة لنجلس معهم للعمل على تقديم حلول وتجربة لوجيستية مختلفة لعملائهم.

إن ما يؤمن به أغلب أصحاب المشاريع هو أن المشاريع الإلكترونية أو البيع عبر الإنترنت تتطلب بناء تجربة بيع متفردة ومتكاملة لا تقوم فقط على المنتج فحسب؛ بل تتمحور حول (طريقة العرض، التسويق، خدمة العملاء، خيارات الدفع، والتوصيل، خدمة ما بعد البيع) وبينما يأتي "التوصيل" في الأجزاء الأخيرة من التجربة فإنه هو من يحدد الإنطباع النهائي للزبون. وهو ما لا يجب أن يغفل عنه أصحاب المشاريع، وبينما من الممكن أن يقوم صاحب المشروع بباقي أجزاء التجربة بنفسه أو من خلال موظفيه فإن القيام بالتوصيل في بداية المشروع أمر مختلف لكونه يتطلب الكثير من التفرغ والجهد والالتزام في نشاط ليس من صلب العمل أو التخصص.

لقد عملنا – في مندوب-  مع علامات تجارية تنمو بمعدل متسارع، وبلا شك ساعدنا ذلك على النمو معهم. كما أننا وجدنا علامات أخرى تباطئت عن النمو، لسبب آو لآخر. قد يكون أحد هذه الأسباب هو عدم التوافق بين متطلبات أصحاب المشاريع والاحتياجات والقدرات الفعلية للأسواق التي يخدمونها. لكن أيضًا في كثير من الأحيان يعود السبب لعدم النجاح في الجانب اللوجستي أو إهماله وهو ما سيتناوله هذا المقال بحكم أن هذا هو من صلب تخصصنا.

حسب خبراتنا هنالك 8 من الأخطاء الشائعة لدى أصحاب المشاريع، سوف أقوم بشرح بعضها في النقاط الآتية:

- قيام بعض أصحاب المشاريع بالخدمات اللوجستية والتوصيل بأنفسهم، مما يستهلك  عليهم الكثير من الوقت والجهد، والمتاعب التي قد تشغلهم عن جوانب  أخرى أكثر أهمية، كإجراء المزيد من عمليات البيع والتسويق وخدمة العملاء. قد يترتب على ذلك تشتت وسوء تقدير في تكلفة التوصيل نفسها. فحينما يكبر المشروع سوف تضطر للعمل مع شريك لوجستي بتكلفة توصيل وتجربة مختلفتين بالنسبة لك ولعملائك.

- العملية اللوجستية تحدها عدة محددات مثل: السعر، السرعة، خيار التوصيل إلى الباب، خيارات الدفع عند التوصيل، مرونة أوقات التوصيل، عدد محاولات التوصيل، وتكنولوجيا التتبع والتوصيل وخدمة العملاء. يخطئ البعض بالتركيز على كل هذه المحددات ليتميز بها مشروعه. من الصعب جدا ان تجد شريك لوجستي يمكن أن يوفر لك جميع المميزات بالسعر المنخفض  الذي تبحث عنه. إنها معادلة صعبة في منطقة جغرافية مترامية الأطراف ذات كثافة سكانية منخفضة ومنظومة لوجستية متواضعة. لذلك بعض الشركاء اللوجستيين يستطيعوا ان يوفروا لك تكلفة منخفضة على حساب جانب آخر. كتقليل السعر على حساب السرعة، أو خيارات الدفع .. إلخ. نعم بعض المشاريع تحتاج إلى توصيل سريع جدا حينما يكون منتجهم متوفر في أسواق بديلة مثلا، وبعض المشاريع تحتاج إلى توصيل بسعر منخفض بسبب إنخفاض سعر المنتجات، أما بالنسبة للمنتجات الثمينة ربما تنافس بالتوصيل المجاني الذي يتحمله التاجر بسبب إرتفاع هامش الربح. انتبه! في بعض الأحيان العميل النهائي يفضل سعر خدمة أعلى مقابلة تجربة توصيل أفضل.

- واحدة من التحديات الشائعة هو الإعتماد على أكثر من شريك لوجستي في نفس الوقت، ذلك لا يسمح لك ببناء علاقة قوية بعيد المدى، كالتطوير، والعروض الموسمية التي قد تحتاجها أحيانا، كتوفير عروض التوصيل المجاني أو خيارات الدفع عند الإستلام.

- التعامل مع الشركة اللوجستية كأداة توصيل فقط وليست كشريك لوجستي. فالعملية اللوجستية بها الكثير من التحديات في إدارة المعلومات ومعالجتها بين كل من : التاجر، المستلم، الشريك اللوجستي، مندوب التوصيل، ومراكز التخزين، وربما طرف آخر في حالة كانت هدية مثلا. هذه المعلومات هي التي تساعد في إنجاز المهام بكفاءة عالية، لذلك يجب عليك فهم التحديات أو الأخطاء التي تحصل في بعض الطلبات من قبل الشريك اللوجستي لإيجاد حل لها. الكثير من الأخطاء تبدأ في أول السلسة ولكنها تظهر في آخر السلسة عند التوصيل، لذلك لا يمكن إلقاء كل اللوم على الشريك اللوجستي. مثلا خطأ في رقم المستلم، أو في طريقة التغليف الغير ملائم للنقل، أو عدم تحديد نوع الغرض بدقة، أو معلومات المستلم بشكل صحيح، أو عدم تجاوب الزبون مع الشريك اللوجستي، كلها أسباب قد تسبب تأخير أو تسليم خطا أو فشل عملية التوصيل بالكامل.

- قد تبدو محاولة بناء أسطول خاص بك رائعة في بداية المشروع، ولكنها قد تكلف شراء أو تخصيص بعض الأصول. وقد تواجه معقيات أخرى مع النمو، كعدم إمكانية تلبية الكثير من الطلبات، او صعوبة الوصول إلى بعض المناطق ذات الكثافة المنخفضة والسرعة. كما انها قد تستنزف موارد إدارية إضافية، ناهيك عن التكلفة الثابتة التي قد تكون غير صحية في مواسم الركود او الإجازات.

- الإعتماد على مندوبي توصيل  من الأفراد، خيار مناسب ولكنها تشبه بناء الأسطول الخاص، فهي تستنزف الموارد الإدارية في المتابعة والتنسيق، وربما تفتقر إلى أنظمة المتابعة والسجلات. وتحدها الكثير من القيود كالطاقة الإستيعابية، والمرونة والسرعة، وأيام العمل. كما أنها قد تفتقر إلى الصفة القانونية خاصة في حالة الحاجة إلى خيارات الدفع عند الإستلام، تعويض الفقدان، أو عدم ضمان كفاءة التجربة.

- الإعتقاد بأن سعر التوصيل هو مرتبط بالمسافة أو الحجم فقط.؛ فتكلفة التوصيل مبنية على تكاليف إدارية ولوجستية وتقنية أيضا.

هنالك العدد من الأخطاء الأخرى، سردت بعض منها بالأعلى، ليس لإلقاء اللوم على أصحاب المشاريع، فجميعنا يرتكب الأخطاء في البدايات ونتعلم بالطريقة الصعبة. وهنا نحن اليوم مقبلين على متغيرات جديدة، بداية من سلوك المستهلكين وإنتهاء بتطور المنظومة الإقتصادية واللوجستية، والمدفوعات أيضا.

الآن، دعوني اخبركم لماذا يجب عليكم التعاقد مع شركة توصيل (شريك لوجستي) منذ بداية المشروع: 

1- يقال " عطِ الخبز لخبازه" وبكذا أنت تريح راسك، وتحافظ على تركيزك ووقتك لجوانب أهم في مشروعك.

2- يساعدك ذلك في فهم طبيعة مشروعك واحتياجاته اللوجستية أكثر، فشركات التوصيل تعاملت مع عشرات من المشاريع الأخرى التي تشبه مجال عملك.

3- لتقليل التكلفة التأسيسة والمخاطر التي قد تحتاجها لبناء أسطولك الخاص.

4- الصفة الرسمية، وسياسات العمل الواضحة، فشركات التوصيل تتبع ساسيات خاصة في التعويض وإدارة الدفوعات والخصوصية، ذلك سيساعدك في التعامل المحترف مع عملائك.

5- الإستفادة من الانظمة والتكنولوجيا التي توفرها شركات التوصيل، يسهل عليك عملية إنشاء الطلبات الجديدة، إشعارات الزبائن، التتبع، والمحاسبة والفوترة، تحديد المواقع وإدارة العناوين، وكذلك التكامل مع الأنظمة الأخرى.

6- الطاقة الإستيعابية الكبيرة للشريك اللوجستي.

7- وضوح التكلفة الصحيحة، لن تضطر إلى احتساب سعر توصيل غير معقول.

8- الإنتشار الجغرافي والوصول السريع.

9- الإستفادة من السمعة التسويقية للعلامة التجارية الخاصة بالشريك الوجستي، كذراع لوجستي في مشروعك، وخاصة في بدايات المشروع.

10- الإستفادة من البنية التحتية للشريك اللوجستي التي سوف يوفرها لعملائك، كمركز خدمة العملاء مثلا. أو خدمة تجميع الطلبات التي توفرها بعض الشركات.

11- الشريك اللوجستي غالبا ما يكون لديه شبكات لوجستية أخرى للوصول إلى اغلب المناطق ذات كثافة الطلب المنخفض. لذلك لن تضطر للبحث عن بديل آخر ليوصل طلبك الوحيد إلى منطقة جديدة وبعيدة.

قد تكون هنالك أسباب أخرى تختلف حسب حاجة كل مشروع وطبيعته. فنحن في مندوب ساهمنا في نجاح أكثر من 2000 مشروع منزلي ومؤسسة صغيرة ومتوسطة وكبيرة من خلال تقديم حلول لوجستية لهم، لا ندعي هنا أن تجربتنا متكاملة أو أننا الأفضل بالضرورة، لكن ما أقوله ببساطة هو أن لدينا خبرة واسعة في هذا المجال وهي ما ارتكزت عليه لكتابة هذا المقال.

في كل الأحوال، نصيحتي الأخيرة لك هي أن تهتم أكثر بالجانب اللوجستي بحيث لا يضطر عميلك لإرسال موقع منزله وصورة له أكثر من مرة بطريقة مزعجة 😊. كما أنني أدعوك لتجربة توصيل جديدة معنا في مندوب بالتسجيل عبر الرابط التالي:

https://wasel.mandoob.om/pos/newstore

أو شاركوني تجاربكم الخاصة في التعليقات...

تعليقات

  1. يوما ما ستصبح مندوب شركة عالمية.
    صدقني
    أنت لستَ عاديًّا
    ولستَ وحدك

    تتزاحم عليك قلوبٌ نقية تدعو لك عن ظهر غيب

    أنت لست وحدك ياصديقي
    كلنا حولك
    ويسعدني أنني خلفك الآن!

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أصدقائي المجاهيل

فشل بثمن الذهب

سناب شات ما وراء الفكرة