الإلتزام

لم أعد أذكر عدد المرات التي قلت فيها سأكتب على هذه المدونة بشكل منتظم، في حين أجدني أفقد القواعد الإملائية التي سأكتب بها. ولم أعد أذكر كذلك عدد المرات التي وعدت فيها نفسي بالإنسحاب من شبكات التواصل الإجتماعي، حتى أخذ مني تويتر وحده أكثر من 45 ساعة شهريا.

مازالت محاولاتي العديدة تفشل كلما قلت لنفسي سأتوقف عن السهر إلى الأبد. ومازال وزني يتزايد إلى تلك اللحظة التي سأبدأ فيها بتطبيق قرار وضعته قبل عدة سنوات (سأبدأ ببممارسة الرياضة الصباحية غدا)

تتراكم الكتب على أرفف مكتبتي الشخصية، في حين أؤجل خطط القراءة إلى وقت لاحق غير معلوم.

خطي يدي يتطور إلى الأسوأ بشكل مستمر، الأمر الذي دفع به أحد المسؤولين، رفض استمارة رسمية كتبتها بخط يدي معلقا عليها : اعد كتابة الاستمارة بخط مقرؤء!

والقائمة ستطول لتحكي عن كل هدف أو قرار وضعته وتهاونت في تطبيقه.


ياترى ما الحل يا أصدقاء؟


نحن لا تنقصنا الأحلام والطموحات، فلكل واحد منا أهدافه الخاصة. والتي قد تتجدد بين حين وآخر. ولكن ما هي نسبة تحقيقنا لها؟
في تدوينتي السابقة لحياة جامعية ثرية كانت النصيحة رقم 49 هي " إلتزم بقراراتك".

أفضل اللاعبين في العالم، وأكثرهم تتويجا، لا يدخل مباراة جديدة قبل أن يلتزم ببرنامج تدريبي مخصص لتلك اللعبة أو المباراة.

إذن! ما ينقصنا هو الإلتزام بما نقوم به. أن نلتزم لتطوير مهاراتنا وتحقيق أهدافنا.

* إذا أردت أن تكتب بشكل محترف إلتزم بدقائق \ ساعات معينة بالكتابة يوميا \ أسبوعيا \ شهريا.
* إذا أردت أن تبني جسما صحيا يجب عليك أن تضع برنامجا رياضيا وتلتزم به دون إنقطاع.
* إذا أردت أن توسع مداركك الفكرية \ العلمية، إلتزم بالقراءة بمعدل أنت تحدده منذ البداية.
* إذا أردت أن تحسن خط يدك، عليك أن تتعلم أساسيات الخط، وتلتزم بالتدرب عليها يوميا.
* إذا أردت أن تحترف التصميم الجرافيكي، إلتزم بالتصميم والتعليم والإلهام يوميا.

كل نجاح أو إنجاز لا يتحقق إلا بعملية مستمرة من التعليم، التدريب، التطبيق، والتحسين بإلتزام تام ومستمر.


أمثلة


يسعدني كثيرا أن أرى نماذج للإلتزام لشباب من حولي يسعون لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم، وأمثلة على ذلك:

مشروع "SQU365  " وهو مشروع صورة كل يوم من جامعة السلطان قابوس لعام 2015م 
- مشروع " sequence_om "وهو فريق يقوم بصناعة عمل فني بتقنية التايم لابس مرتين كل أسبوع طوال عام 2016م 
- تحدي "  52quests " وهو تحدي لمغامرات ومهام أسبوعية طوال عام 2016م 
 تحدي العزيز " عمر الفهدي " لقراءة أكثر من 30 كتاب خلال عام 2016م 
- إلتزام الكثير من أصدقائي ببرامج غذائية ورياضية (امتدت من أشهر لسنوات) لخسارة أوزانهم الزائدة وإستعادة رشاقة أجسامهم الصحية.


إذن كيف تحقق الإلتزام؟


1- ضع الهدف الذي تريد أن تحققه وأعلنه لزملائك، فعندما تعلنه وتشاركه الآخرين ستشعر بمسؤولية أكبر للإلتزام به.
2- راعي أن يكون الهدف واقعي وقابل للقياس، مثلا أن تقرأ من كتاب لمدة 10 دقائق يوميا في تخصصك. أو أن تتحدث في السناب شات مرة كل أسبوع (يوم محدد) عن موضوع يثري تخصصك.
3- ثم ضع جداول زمنية توضح فيها إنجازك لهذه القرارت وقم بقياس نسبة تقدمك وتحقيقك لها.
4- لا تضع إلتزامات كبيرة قد تفشل في الإلتزام بها منذ اللحظة الأولى، مثلا أن تقرأ كتاب يوميا. لذلك تذكر مقولة "قليل مستمر، خير من كثير منقطع"
5- كما لا تنسى أن تشارك من حولك النتائج التي تحصل عليها؛ مثلا قم بإنشاء قناة أو مدونة خاصة لتحدياتك تدون \ تنشر فيها كل مهمة أنجزتها.


مبادرة #ملتزمون ؟


سوف أقوم بإنشاء تدوينة خاصة على هذه المدونة باسم #ملتزمون ، أنشر بها أهدافكم وإلتزاماتكم وسأحدثها بشكل مستمر.

لذا اخبروني بأهدافكم الجديدة، لأقوم بنشرها على التدوينة.

وبإمكانكم مراسلتي عبر البريد الإلكتروني ayoub.shaaili@gmail.com أو عبر حسابي في تويتر @Ayoub_Saleh وذلك بذكر اسمائكم وأهدافكم على أن تكون محددة بفترة زمنية.

على سبيل المثال : أيوب الشعيلي : ألتزم بمقابلة \ محادثة شخص جديد كل يوم حتى نهاية عام 2016م.

إذا أعجبتكم التدوينة \ الفكرة ، شاركوها لأصدقائكم، وضع تعليقاتكم عليها في الأسفل ^ـ^


أيوب الشعيلي
27 فبراير 2016م



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أصدقائي المجاهيل

فشل بثمن الذهب

سناب شات ما وراء الفكرة