فاصلة

ليست الحياة ظالمة حينما تركتني أتخبط لزواج من أحب، وحرمتني عشق كنت قد وقعت فيه منذ نعومة أظافري.

وكما أنها ليست ظالمة أيضا عندما رُفِض وقوعي في حب آخر.

بل هي ظالمة حينما صفعني أستاذي بعد أن خدش حيائها وتركها عارية للملأ، يلمسونها، يشمونها، ثم يصنفون أصلها وفصلها.

نعم هي ظالما حقا حينما خدش حياء "الصخرة" بمطرقته الجيولوجية ثم قال لي: come close to it, feel it.

عن أي مشاعر يريد أستاذي أن أبادل هذا الجماد الخالد؟!

*** 

أعد نفسي لن أقع في حب آخر لأنالك أنت، ثم أعلم أنه سيرفض مرة أخرى.

حسنا، سأستشعر بها، ولكن هل لك أن تستشعر حبي لتلك "القطعة المعدنية التي تفك البراغي" ؟!

لا بأس أنا راضٍ بها دون أن أُقبّلها (فاصلة) ، 


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أصدقائي المجاهيل

فشل بثمن الذهب

سناب شات ما وراء الفكرة